تصميم وتطوير : Tqany.com
المدونة

المِسْبار ٧ !! - الهدا

المِسْبار ٧ !!
التقييم 1 - متوسط 5.00 (النسبة 84%)

لن اتحدث عن ثوابت المعتقد والسنن الكونية في الكتاب والسنه على الأقل لنا كمسلمين مع التسليم بأنها ماضية في الخلق أجمعين شاءوا أم أبوا فكلامي هذا موجه لمن دب في أرواحهم الخوف

والهلع لما يُقرأ ويُسمع من احداث جسام وضربات ممضة هدمت مراكز الاستقرار والطمأنينه في العلم بطريقه لم يسبق لها مثيل في عالمنا المنظور ولم يسلم من ذلك أحد في العالم برمته وعلى السواء إن كانت هذه الأحداث بفعل البشر يخربون بيوتهم بأيديه وهذا الأرجح أم أنها بتدبير الله ليذيق من يشاء ببعض ما كسبوا وقد دخلت البشرية في فوبيا الفناء جراء استنباطات السياسيين في الدول العظمى أو نتائج مخبرية للأطباء من أهل الاختصاص في العالم أو استنتاج مفكرين أو تحليلات صحفيين لمجريات الأحداث فقد غصة الكره الأرضية بكل ذلك ولكن يبقى عِلمُ البشر قاصر عن إدراك الغيبيات وعليه أقول ان الكون ليس رقعة شطرنج يديرها أفراد أو جماعات أو دول إذاً لعبدناهم من دون الله(لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا ) عليه فإن هذا الكون له قوانينه المحكمة التي تسْيره لا تنفك عنه يهيمن عليها بارؤها فمسألة البقاء والفناء مقطوع بها منذ نشأة الخلق وإذا فهمنا ذلك فليس لنا الا التسليم وليس الاستسلام فنحن مطالبون بالتعبد وبالسعي في مناكبها لآخر الأنفاس فلا يحزنك الذي يقولون ولا يستخفنك الذين لا يوقنون فالظالمين بآيات الله يجحدون. والسلام

بقلم/ حسن خضر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

© جميع الحقوق محفوظة لموقع الهدا 2016-2020